https://lmj.ly/index.php/ojs/issue/feed Libyan Medical Journal 2024-04-19T21:44:06+02:00 Editor-In-Chief libmedj@gmail.com Open Journal Systems <p><strong>Libyan Medical Journal</strong> (LMJ) (<strong>ISSN</strong>:2079-1224), formerly known as <strong>Jamahiriya Medical Journal</strong> (JMJ), is an open access, peer-reviewed journal that encompasses all fundamental and clinical aspects of medical sciences, with an emphasis on the clinical and disease-oriented studies.</p> <p><strong>Scope</strong> of the journal includes: Medicine, nursing and allied health sciences, pharmacy, pathology, anatomy, pharmacology, toxicology, surgery and physiology, and other related fields. </p> <p>This journal is indexed in <a href="https://scholar.google.com/scholar?hl=en&amp;as_sdt=0%2C5&amp;q=Libyan+Medical+Journal%3A+Re-Appearance+and+Challenges&amp;btnG=">Google Scholar</a></p> <p> </p> <p><strong><em>Editoral Office in Charge</em></strong><br /><strong>Dr. Ahmed Atia</strong><br />libmedj@gmail.com <br />00218910737929</p> https://lmj.ly/index.php/ojs/article/view/33 Assessment of Surface Roughness and Microhardness of Resin Composites after different Finishing and Polishing Procedures 2024-01-14T20:21:07+02:00 Rehab Akhlaif editorajmas@gmail.com Mohamed Issa editorajmas@gmail.com Hussein Al-Masmari editorajmas@gmail.com Naeima Betamar editorajmas@gmail.com <p>The aim of this in vitro study was to evaluate the influence of three different finishing and polishing (F&amp;P) procedures on the surface roughness and microhardness of four resin composite restorative materials. A total of 160 disc-shaped specimens (10 mm × 2 mm) were prepared in metal mold using four resin composites and stored in distilled water at 37˚C for 24 h. The specimens were then divided into four experimental groups (n=40) according to the type of resin composite. Gp1: Microhybrid composite (Dynamic plus), Gp2: Nanohybrid composite (Nexcomp), Gp3: Supernano composite (ESTELITE Σ QUICK), and Gp4: Nanoceramic composite (ZENIT). For each type of resin composite the forty specimens were further divided into four sub-groups (A, B, C, &amp; D) based on the type of finishing and polishing procedure as follow: A- Sandpaper, B- Fine diamond bur, C- Astropol cups and discs (two-step) F&amp;P system, and D- Sof-lex discs (four-step) F&amp;P system. Surface roughness measurements were made for all specimens using a USB digital surface profile gauge, and data were recorded using computer software (Elcomaster 2, Elcometer Instruments). The surface Microhardness of the specimens was measured using Digital Display Vickers Microhardness Tester. The obtained data statistically analyzed using SPSS software. Significant differences in surface roughness and microhardness were found according to the type of F&amp;P systems and resin composite (P&lt;0.05). The smoothest surface value was recorded for nanoceramic composite. The highest microhardness value was obtained with mi-crohybrid composite finished with the Soflex discs (four-step) F&amp;P systems. Based on the limitations of this in vitro study, the following conclusions were drawn. The surface roughness and microhardness of the tested resin composites were greatly influenced by the F&amp;P procedure. Among the tested composites, nanoceramic and supernano composites exhibited the lowest surface roughness, while the nanohybrid composite had the highest surface roughness when finished with the Soflex F&amp;P system. The microhybrid composite had the highest microhardness. The smoothest surface finish was achieved when using a fine diamond bur, particularly with the supernano and nanoceramic composites. One-step procedures showed the best results.</p> <p>كان الهدف من هذه الدراسة المختبرية هو تقييم تأثير ثلاثة إجراءات مختلفة للتشطيب والتلميع على خشونة السطح والصلابة الدقيقة لأربعة مواد ترميمية مركبة من الراتنج. تم تحضير إجمالي 160 عينة على شكل قرص (10 مم × 2 مم) في قالب معدني باستخدام أربعة مركبات راتنجية وتخزينها في ماء مقطر عند درجة حرارة 37 درجة مئوية لمدة 24 ساعة. تم بعد ذلك تقسيم العينات إلى أربع مجموعات تجريبية (العدد = 40) حسب نوع المركب الراتنجي. Gp1: مركب Microhybrid (Dynamic plus)، Gp2: مركب Nanohybrid (Nexcomp)، Gp3: مركب Supernano (ESTELITE Σ QUICK)، وGp4: مركب Nanoceramic (ZENIT). لكل نوع من مركبات الراتنج، تم تقسيم الأربعين عينة إلى أربع مجموعات فرعية (أ، ب، ج، د) بناءً على نوع إجراء التشطيب والتلميع على النحو التالي: أ- ورق الصنفرة، ب- سن الماس الناعم، ج- - أكواب وأقراص استروبول (خطوتين) نظام F&amp;P، وأقراص D- Sof-lex (أربع خطوات) نظام F&amp;P. تم إجراء قياسات خشونة السطح لجميع العينات باستخدام مقياس ملف تعريف السطح الرقمي USB، وتم تسجيل البيانات باستخدام برامج الكمبيوتر (Elcomaster 2، Elcometer Instruments). تم قياس الصلابة الدقيقة السطحية للعينات باستخدام جهاز اختبار الصلابة الرقمية فيكرز. وتم تحليل البيانات التي تم الحصول عليها إحصائيا باستخدام برنامج SPSS. تم العثور على اختلافات كبيرة في خشونة السطح والصلابة الدقيقة وفقًا لنوع أنظمة F&amp;P ومركب الراتنج (P &lt;0.05). تم تسجيل القيمة السطحية الأكثر سلاسة لمركب النانوسيراميك. تم الحصول على أعلى قيمة للصلابة الدقيقة باستخدام مركب mi-crohybrid مع أنظمة F&amp;P لأقراص Soflex (أربع خطوات). استنادا إلى القيود المفروضة على هذه الدراسة في المختبر، تم استخلاص الاستنتاجات التالية. تأثرت خشونة السطح والصلابة الدقيقة لمركبات الراتنج المختبرة بشكل كبير بإجراءات F&amp;P. من بين المركبات التي تم اختبارها، أظهرت مركبات النانو سيراميك والسوبر نانو أقل خشونة للسطح، في حين أن مركب النانو الهجين كان لديه أعلى خشونة سطح عند الانتهاء من نظام Soflex F&amp;P. كان للمركب الميكروهجين أعلى صلابة ميكروية. تم تحقيق أفضل تشطيب للسطح عند استخدام سنفرة ألماس دقيقة، خاصة مع مركبات السوبر نانو والسيراميك النانوي. وأظهرت إجراءات خطوة واحدة أفضل النتائج</p> <p> </p> 2022-11-18T00:00:00+02:00 Copyright (c) 2024 Libyan Medical Journal https://lmj.ly/index.php/ojs/article/view/19 Follicle-Stimulating Hormone and Age as Predictors Forpositive Sperm Retrieval in Patients with Azoospermia 2024-02-21T20:12:12+02:00 Agzail Elhddad agzail.elhddad@gmail.com Mohammed Abugilah editorajmas@gmail.com Majduldeen Alhlafi editorajmas@gmail.com <p>Azoospermia is the complete absence of sperm in the semen, one of the causes of infertility, affecting around 1% of the male population and 10-12% of the male with infertility. Follicle-stimulating Hormone [FSH] and age are commonly used predictors to estimate the outcome of sperm retrieval. However, the precision of the FSH level and age of patients as predictors for positive sperm retrieval is variable between studies. The purpose of this research was to investigate the effect of the patient’s age and FSH level on successful sperm retrieval. A pilot retrospective medical records review study was conducted. Sixty-eight infertile patients with azoospermia who underwent sperm retrieval procedures were included. Trans-epididymal sperm aspiration [TESA] was conducted on 35 azoospermic patients, and 33 patients underwent trans-epididymal sperm extraction [TESE] at Albayda Fertility Teaching Centre/Libya. Data was collected from the 1st of October 2017 to the 15th of October 2022. SPSS software version 26 was used for data analysis. All the included subjects were with primary subfertility. The total number of cases with successful sperm extraction were 34 [50%] and it was 17 [48.6%] and 17 [51.5%] for TESA and TESE respectively and the difference was non-significant between the two procedures [χ2 = 0.059, p = 0.81]. Patients with successful sperm retrieval rates had significantly lower mean FSH levels [9.82 mIU/mL, SD ± 7.43] than patients with high FSH levels [16.26 mIU/mL, SD ± 11.56, p = 0.008]. The mean age of successful sperm retrieval was 41 years [SD ± 7 years]. Patients who were aged 40 years and above also had the highest extraction rate [71.0%] compared with patients between 20-29 years and 30-39 years [27.3% and 34.6%, respectively], and. Low FSH levels and older age were associated with a higher success rate of sperm retrieval. Further studies are warranted to investigate the cause of low sperm retrieval rates among younger azoospermic patients.</p> <p>فقدان النطاف هو الغياب التام للحيوانات المنوية في السائل المنوي، وهو أحد أسباب العقم، حيث يؤثر على حوالي 1% من السكان الذكور و10-12% من الذكور يعانون من العقم. يتم استخدام الهرمون المنبه للجريب [FSH] والعمر بشكل شائع لتقدير نتائج استرجاع الحيوانات المنوية. ومع ذلك، فإن دقة مستوى هرمون FSH وعمر المرضى كمنبئين لاسترجاع الحيوانات المنوية الإيجابي يختلف بين الدراسات. كان الغرض من هذا البحث هو دراسة تأثير عمر المريض ومستوى هرمون FSH على نجاح عملية استرجاع الحيوانات المنوية. وأجريت دراسة مراجعة السجلات الطبية بأثر رجعي التجريبية. تم تضمين ثمانية وستين مريضا يعانون من العقم مع فقد النطاف الذين خضعوا لإجراءات استرجاع الحيوانات المنوية. تم إجراء سحب الحيوانات المنوية عبر البربخ [TESA] على 35 مريضة بفقد النطاف، وخضع 33 مريضة لاستخراج الحيوانات المنوية عبر البربخ [TESE] في مركز تعليم الخصوبة بالبيضاء/ليبيا. تم جمع البيانات في الفترة من 1 أكتوبر 2017 إلى 15 أكتوبر 2022. وتم استخدام برنامج SPSS الإصدار 26 لتحليل البيانات. جميع المواضيع المشمولة كانت تعاني من ضعف الخصوبة الأولي. كان إجمالي عدد الحالات التي تم فيها استخراج الحيوانات المنوية بنجاح 34 [50٪] وكان 17 [48.6٪] و17 [51.5٪] لـ TESA وTESE على التوالي وكان الفرق غير مهم بين الإجراءين [χ2 = 0.059، ع = 0.81]. كان لدى المرضى الذين لديهم معدلات استرجاع الحيوانات المنوية الناجحة متوسط مستويات هرمون FSH أقل بكثير [9.82 mIU/mL، SD ± 7.43] من المرضى الذين لديهم مستويات عالية من FSH [16.26 mIU/mL، SD ± 11.56، p = 0.008]. كان متوسط عمر عملية استرجاع الحيوانات المنوية الناجحة 41 عامًا [SD ± 7 سنوات]. كان لدى المرضى الذين تتراوح أعمارهم بين 40 عامًا وما فوق أيضًا أعلى معدل استخراج [71.0٪] مقارنة بالمرضى الذين تتراوح أعمارهم بين 20-29 عامًا و30-39 عامًا [27.3% و34.6%، على التوالي]، و. وارتبط انخفاض مستويات هرمون FSH والتقدم في السن بمعدل نجاح أعلى في استرجاع الحيوانات المنوية. هناك ما يبرر إجراء المزيد من الدراسات للتحقيق في سبب انخفاض معدلات استرجاع الحيوانات المنوية بين مرضى فقد النطاف الأصغر سنا.</p> 2024-02-21T00:00:00+02:00 Copyright (c) 2024 Libyan Medical Journal https://lmj.ly/index.php/ojs/article/view/34 Aberrant Right Hepatic Duct in Laparoscopic Cholecystectomy: A Case Report 2024-03-13T16:25:25+02:00 Adnan Shareif libmedj@gmail.com Abdou Mahmoud lmjeditor2@gmail.com <p>Anatomical variants of the biliary tree present a challenge to surgical management during laparoscopic cholecystectomy and affect the post-operative outcomes. An aberrant right hepatic duct is defined as a connection into the cystic duct is a practically important variation because of the susceptibility to serious post-operative refractory bile leakage and some other serious complications. We report a successful case of laparoscopic cholecystectomy in the presence of posterior aberrant right hepatic duct in a patient diagnosed with chronic calcular cholecystitis.</p> <p>تمثل المتغيرات التشريحية للشجرة الصفراوية تحديًا للإدارة الجراحية أثناء استئصال المرارة بالمنظار وتؤثر على نتائج ما بعد الجراحة. يتم تعريف القناة الكبدية اليمنى الشاذة على أنها اتصال بالقناة الكيسية وهو تباين مهم من الناحية العملية بسبب القابلية لتسرب الصفراء الخطير بعد العملية الجراحية وبعض المضاعفات الخطيرة الأخرى. لقد قمنا بالإبلاغ عن حالة ناجحة لاستئصال المرارة بالمنظار في وجود القناة الكبدية اليمنى الشاذة الخلفية لدى مريض تم تشخيص إصابته بالتهاب المرارة الحسابي المزمن.</p> 2024-03-13T00:00:00+02:00 Copyright (c) 2024 Libyan Medical Journal https://lmj.ly/index.php/ojs/article/view/35 Influence of Anemia on Prevalence of Gestational Diabetes among Pregnant Women in Tripoli, Libya 2024-04-08T22:02:44+02:00 Ahmed Atia ah.atia@uot.edu.ly Hosam Elmahmoudi editorajmas@gmail.com <p>Gestational diabetes mellitus (GDM) is raised globally leading to substantial maternal and foetal morbidity. This study aimed to determine the prevalence of GDM among pregnant women delivering in different private polyclinics in Tripoli, Libya. A cross-sectional study was conducted among pregnant women who were admitted to gynecology department of in different medical polyclinics, Tripoli, Libya from Jan to Dec 2022. The prevalence of GDM in pregnant women increased with increase of the gestational age to reach maximum (86%) at the third trimester of gestation. About 31% (96 patients) anemic pregnant women were observed in 312 GDM. Careful surveillance is required for these pregnancies in high-risk units for early detection and treatment of possible complications, in order to try to reduce maternal and neonatal morbidities.</p> 2024-04-09T00:00:00+02:00 Copyright (c) 2024 Libyan Medical Journal https://lmj.ly/index.php/ojs/article/view/36 Neonatal Pneumothorax: Incidence, Predisposing Factors, and Outcomes in a Libyan Neonatal Unit at Al Wahda Teaching Hospital, Derna 2024-04-19T21:44:06+02:00 Aisha Mousa Bojazyah aishaelgazwi@yahoo.com Mohamed Othman Bohlala Bohlalaalshalowe1983@gmail.com <p>Neonatal pneumothorax (NP) presents a significant challenge in neonatal care, often leading to res-piratory distress and morbidity. Despite advancements, NP remains a leading cause of concern. This study aims to investigate the incidence, predisposing factors, survival, and outcomes associated with NP. A retrospective descriptive analysis was conducted on the medical records of neonates admitted to a city hospital in Derna, Libya, from January 2016 to December 2021. Patients diagnosed with NP were identified, and their records were reviewed. Baseline characteristics, predisposing factors, and out-comes were analyzed. The incidence of NP was 1.37% among total live births and 8.3% among hos-pitalized neonates. Predisposing factors included respiratory distress syndrome (RDS) and thoracic air leak. Survival rate was 79.2%, with mortality primarily associated with comorbidities such as cyanotic congenital heart disease (CHD) and intraventricular hemorrhage (IVH). Treatment involved chest tube placement, with a resolution time averaging 16 hours. Most cases occurred within 24 hours post-birth, primarily unilateral. The average hospital stay was 3 days. NP predominantly occurred within 24 hours post-birth, with a high survival rate. Predisposing factors included RDS and thoracic air leak. Survival was influenced by comorbidities such as CHD and IVH. These findings emphasize the importance of timely identification and management of NP and its associated risk factors to improve outcomes.</p> <p>يمثل استرواح الصدر الوليدي تحديًا كبيرًا في رعاية الولدان، وغالبًا ما يؤدي إلى ضائقة تنفسية ومراضة. على الرغم من التقدم، لا يزال NP سببا رئيسيا للقلق. تهدف هذه الدراسة إلى دراسة حالات الإصابة والعوامل المؤهبة والبقاء على قيد الحياة والنتائج المرتبطة باسترواح الصدر الوليدي. تم إجراء تحليل وصفي بأثر رجعي على السجلات الطبية للمواليد الجدد الذين تم إدخالهم إلى مستشفى مدينة درنة، ليبيا، في الفترة من يناير 2016 إلى ديسمبر 2021. وتم تحديد المرضى الذين تم تشخيص إصابتهم باسترواح الصدر الوليدي ، وتمت مراجعة سجلاتهم. وقد تم تحليل الخصائص الأساسية، والعوامل المؤهبة. كان معدل الإصابة باسترواح الصدر الوليدي 1.37% بين إجمالي المواليد الأحياء و8.3% بين الولدان في المستشفيات. وتشمل العوامل المؤهبة متلازمة الضائقة التنفسية وتسرب الهواء الصدري. كان معدل البقاء على قيد الحياة 79.2٪، مع الوفيات المرتبطة في المقام الأول بالأمراض المصاحبة مثل أمراض القلب الخلقية المزرقة والنزف داخل البطين . يتضمن العلاج وضع أنبوب صدري، مع زمن حل يصل في المتوسط إلى 16 ساعة. حدثت معظم الحالات خلال 24 ساعة بعد الولادة، في المقام الأول من جانب واحد. وكان متوسط الإقامة في المستشفى 3 أيام. يحدث استرواح الصدر الوليدي في الغالب خلال 24 ساعة بعد الولادة، مع ارتفاع معدل البقاء على قيد الحياة. وتشمل العوامل المؤهبة متلازمة الضائقة التنفسية وتسرب الهواء الصدري. تأثر البقاء على قيد الحياة بالأمراض المصاحبة مثل أمراض القلب الخلقية المزرقة والنزف داخل البطين تؤكد هذه النتائج على أهمية تحديد وعلاج استرواح الصدر الوليدي وعوامل الخطر المرتبطة به في الوقت المناسب لتحسين النتائج</p> 2024-04-27T00:00:00+02:00 Copyright (c) 2024 Libyan Medical Journal